كلمة السيد وسام شرف الدين في احتفال توقيع كتاب فوبيا المقدّس للأستاذ مصطفى العمري 1-9-2020

السادة العلماء

الأساتذة المحترمون

الحضور الكريم

السلام عليكم و الرحمة و البركات،

يشرفني أن أقف بمناسبة توقيع هذا الكتاب المهم، و الخطير، و الجريء…

إنها مناسبةُ انطلاقة هذه الصيحة أمام انغلاق العقل،

و هذه الدعوة لفتح جميع مشارعه.

انطلاقةِ هذا الدواء الطارئ للأوجاع المزمنة التي أصابت الأمة

و المراجعةِ الصريحةِ لهزائم الأمة الفكرية.

فالأستاذ مصطفى العمري لا يدع حروفاً غير منقّطة، و يُغني قارئه عمّا بين السطور بما عليها، و عمّا في بطن الكلام بما هو في ظاهره…

فبيانه واضح، و كلامه جريء، و رسالته مشرقةٌ كالشمس في وضح النهار … لا يخافُ فيها لومة لائم، و لا سلطاناً جائر.

ما فعله الأستاذ مصطفى العمري ليضيف معركة جديدة في الحرب لتحرير العقل العربي و الإسلامي من الهيمنة الدينية و الوراثية، الحرب التي خاضها من قبله الدكتور محمد أركون، و إبراهيم البليهي، و نصر حامد أبو زيد، و الدكتور محمد عابد الجابري، و محمد إقبال، و عبد الكريم سروش، و غيرهم، هو أنه أخذ بيد القارئ ليمشي كتفاً بكتف معه في رحلة فكرية عبد السؤال … السؤال الذي يوجهه الأستاذ مصطفى و معه القارئ إلى النصوص الموروثة.

img_7893

عجيب أيها العمري كم أنت مرهف الإحساس مع قارئك، كثير العناية به، حريص عليه، كيف لا و أنت قد أهديته كتابك، و ترجوه هنا ليفتح قلبه لك، و تدعوه هناك لأن يساهم في نشر حركة الوعي و التيقظ.

يستخدم الأستاذ مصطفى ليحيط بالموضوع الشائك لكتابه بمصطلحات جديدة يبتكرها حيناً، و يحيها من مفكرين سبقوه حيناً آخر ليعطيها بعداً جديداً ديناميكياً، فهو يريد للقرائ أن يعي القيود التي ولدت فيه و ترعرعت معه، و يسميها بالقيود القدرية، أو قيود النشأة و التربية، أضف عليها ما يسميه بسلطة المحاذير الاجتماعية، التي تصنع ما يسميه بثكنات مفارز الفحص و التفتيش، التي تمنع العقل في مرحلة النضوج من الخروج عن المألوف أو المتوارث أو المقدّس، و يفكك الكاتب مصطلح العقل المنبثق ليضعه في متناول القارئ، و كأنه يدربه عليه.

وفّر العمري وقت القارئ و اختصر عليه المسافة العقلية في قطع الخطوط الحمر و علاج الفوبيا بخوضه مباشرة بالحوار الفتوح و ما يسميه “حديث المكاشفة” مع نبي الإسلام، حديث شخصي صريح و مرهف و مؤدب و جريء، فيجعل القارئ و كأنه جالس يشاهد هذا الحوار بين مصطفى العمري و النبي، و لكن تشكل الأسئلة أغلب هذا الحوار، و يجرّ الكاتب القارئ إلى الحوار، فيجد نفسه قد دخل في الحوار مع النبي و الكاتب من حيث لا يشعر، و هو بذلك بعالج الفوبيا الدفينة في نفس كل قارئ مسلم، و يدرّب العقل على السؤال … السؤال الذي هو مفتاح العلم و باب المعرفة.

لن يسعني أن أمضي في الكلام حول محطات الكتاب الكثيرة، فإني أترك ذلك للقارئ

 

Published by W

Wissam, Wesley, or simply W, is an educator, writer, entrepreneur, engineer, activist, ex-Imam, humanist, liberal thinker with interest and mediocre attempt at many takes of life. A modern confused Renaissance man, who uses doubt as a path for emancipation and science as a road towards enlightenment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: